toot
wrqltwt.pdf427.63 كيلوبايت

الساحة خالية إلا من الذكريات، وبقع الدم المنثورة كالحة لقدمها، مترهلة، هرمة طالها المل والنسيان، لم يعد أحد يتذكر لمن تكون، أي كائن أُسقط في جوف الغضب واستُلب من الجدران. لم تعد هذه البقع تذكر العصي التي انزفتها على الأسمنت لتختلط رغم الغسل المتكرر بالأرض حتى صارت منها.