sakhab.

كانت تهمس وتتقطع أنفاسها وهي تبحث عن مدخل لأن تبوح لي ما يعتمل فيها ، حتى جاءت تلك اللحظة الصعبة وأسرّت لي بالسرّ البشع الذي تخفيه داخل صدرها منذ زمان بعيد من دون أن تجرؤ على أن تحكيه لأحد أو أن تحكي فيه لنفسها، لقد أراحت روحها وألقت بي في جحيم المعرفة. صارت تحكي لي عن تلك الخفايا العجيبة والمرعبة، الأسرار التي تحيط بعلاقتها مع جدي تلك التي عقدت لساني وأجحظت عينيّ وجعلتني أغيب عن المكان فلم أعد أبصر أمي ولا أسمع صوتها.

(غير موجودة على الموقع يمكن الحصول على نسخة من الناشر دار الفارابي بيروت، وفي عمان من الدار الأهلية للنشر)